الرئيسية / غرائب و عجائب / عجوز أنقذ ذئبا صغيرا، وعندما كبر الذئب حدث ما لم يكن متوقع

عجوز أنقذ ذئبا صغيرا، وعندما كبر الذئب حدث ما لم يكن متوقع

اعلان

في يوم من الايام ذهب رجل عجوز الى الغابة ليعبر الى الجانب الاخر من القرية. وبينما كان يسير بهدوء رأى امر غريب, جسد متكوم اسفل احد الاشجار, وعندما اقترب منه الرجل العجوز وجده ذئب. الطبيعي عندما تجد ذئبا امامك ان تخاف وتهرب ولكن هذا لم يحدث, فالمسكين كان مريضا وهزيلا للغاية ويبدو عليه الضعف والاعياء الشديد بالاضافة الى ان مخلبه مصاب اصابة شديدة.

احضر الرجل العجوز حقيبة ووضع الذئب الصغير فيها وحمله معه الى المنزل. و عند عودته الى المنزل قام بفحصه ووجد انه مصاب بشدة ولديه جرح في صدره, اخذه الى البيطري والذي اعلن ايضا ان لديه ضلع مصابة. تم عمل اللازم مع الذئب الصغير وتضميد جروحه وصنع له الرجل العجوز مكانا للنوم لديه في المنزل خلف الباب, وفر له الدفء والطعام والرعاية اللازمة طوال فترة شفائه.

سماه الرجل العجوز ساري وعندما كان ينده عليه كان يهرع اليه جريا ليأكل من الطعام الموجود لديه, كما لو كان الذئب هو حيوانه الاليف. مع الوقت نشأت صداقة بين الذئب وبين طفل صغير يسمى الوشكا. وهذا الطفل يسكن في المنزل المجاور. وكان الاثنان يلعبون معا كثيرا والوشكا يحضر اليه يوميا اطعمة مختلفة.

في يوم من الايام يا اصدقائي استيقظ الرجل العجوز ليجد ان الذئب قد ذهب. رحل لا يوجد له اثر. بحث عنه كثيرا في كل مكان ولكن لم يتمكن من ايجاده مطلقا افترض الرجل العجوز ان ساري ذهبا الى الغابة لكي يعيش حياته الطبيعية وسط الحيوانات يلتهم الغزلان ويأكل الماعز ويصبح ذئبا حقيقيا. لقد تتبع غريزته.

بكى الصغير كثيرا ولكن الرجل العجوز طمأنه انه سيقوم بشراء جرو صغير له, مرت الايام والشهور حتى اكتمل العامين على غياب ساري وانشغل كل شخص بحياته حتى ان الرجل العجوز اوشك على نسيان قصة هذا الذئب الصغير. وفي احد الايام بينما كان يعمل في الحقل جاءت اليه والدة الوشكا وهي تصرخ باكية قالت انها كانت تقوم بإعداد الطعام والصغير يلعب في الحديقة الامامية وفجأة اختفى, بحثت عنه في كل مكان ولم تجده اجتمع اهل القرية وقرر الدخول الى الغابة للبحث عن الصغير وقام الرجل العجوز بطل قصتنا بتجهيز بندقيته وعدته ودخل الى الغابة للبحث معهم عن الوشكا…

شاهد ماذا حدث بعد ذلك في هذا الفيديو اسفله الذي يتضمن القصة كاملة…