Advertisement

الرئيسية / صحة و جمال / العلماء يؤكدون: هذه الفاكهة معجزة للوقاية من النوبة القلبية و ارتفاع ضغط الدم و السكتة الدماغية و الكولسترول!

العلماء يؤكدون: هذه الفاكهة معجزة للوقاية من النوبة القلبية و ارتفاع ضغط الدم و السكتة الدماغية و الكولسترول!

Advertisement

في الولايات المتحدة، السكتة الدماغية هي السبب الرئيسي وراء الإعاقات الخطيرة، و الطويلة الأمد. وفي كل عام يعاني 795 ألف شخص تقريبا من السكتة الدماغية. ومن أصل هذا العدد الإجمالي، فإن ما يقرب من 000 600 شخص هم من الهجمات الأولى. وبالتالي فإن الهدف كان هو محاولة منعها و توفير طرق صحية للوقاية منها. ووفقا لصحيفة دايلي هيلث بوست، فإن التمر هو الغذاء رقم واحد الذي يمكن أن يساعد في منع السكتة الدماغية؛ و الوقاية من ارتفاع ضغط الدم و الكوليسترول.

ما هي التمور؟ التمور هي أنواع النباتات المزهرة في أسرة النخيل. و الذي يصنق الغذاء رقم واحد وقاية من النوبة القلبية و السكتة الدماغية، و ارتفاع ضغط الدم، و الكوليسترول، فهي حتما تحتوي على مكونات خاصة و فريدة. فالتمور غنية بالكالسيوم والحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم والزنك، والتي تعطي لهم فوائد صحية ضخمة.

 

تمنع تصلب الشرايين: وفقا للباحثين الإسرائيليين، فإن تناول التمور مرة واحدة على الأقل يوميا يمكن أن تحميك من الإصابة بتصلب الشرايين، و وفقا لصحيفة دايلي هيلث بوست. يبدأ تصلب الشرايين عندما يبنى البلاك داخل الشرايين. و مع مرور الوقت، فإن هذه اللوحة تصبح صلبة شيئا فشيئا مما يجعلها تضيق الشرايين  و التي يمكن أن تسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية. وأظهرت دراسة نشرت في مجلة الكيمياء الزراعية والأغذية أن تناول ما لا يقل عن 3.75 أوقية من التمور يوميا لمدة أربعة أسابيع يمكن أن تقلل مستويات الدهون الثلاثية بنسبة 15٪. كما أنها تقلل من كمية أكسدة الدهون في الجسم بنسبة 33٪ على الأقل، وهذا بدوره، يخفض الكوليسترول في الدم.

تخفض ضغط الدم: وفقا لدراسة كلية الطب بجامعة هارفارد، التمور هي واحدة من أفضل الأطعمة التي يمكن أن تساعد على خفض ضغط الدم. بحيث يوصي الباحثون في هذه الدراسة باستهلاك 7 حبات من التمر في اليوم.

منع السكتات الدماغية: كما ذكرت سابقا، التمور تحتوي على كمية كبيرة من المغنيسيوم. وفقا لذلك، كانت هناك العديد من الدراسات التي نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية التي تبين أنه من خلال استهلاك 100 مغ من المغنيسيوم يوميا، يمكنها تقليل خطر السكتة الدماغية بنسبة 10٪.

الفوائد الصحية الأخرى: وفقا لدراسة نشرت سنة 2005 في مجلة إيثنوفارماسي، أن استهلاك التمور على أساس يومي يمكنها أن تهدئ فعلا من التهابات القرحة في الجهاز الهضمي الخاص بك. والسبب في ذلك وفقا للباحثين هو أن المستخلصات المائية والايثانولية للتمور تخفف من زيادة الإيثانول في تركيزات الهستامين و الجاسترين.

Emilyfrost/shutterstock.com

 

تمنع السرطان: كما ذكر عدة مرات بالفعل، التمور تحتوي على مستويات عالية من المغنيسيوم تهدئ الالتهابات في الجسم، والتي قد تكون مرتبطة بأمراض متعددة، والتي تشمل السرطان. ومع ذلك، فإن دراسة نشرت عام 2015 في المجلة البريطانية للتغذية تبين أن استهلاك التمور يمكن أن تساعد في تقليل فرص الإصابة بسرطان القولون.

الحمل الصحي و الولادة: عندما يتعلق الأمر بوجود طفل، فالمرأة تطمح إلى حمل و ولادة صحية وهذا مايجعلها تبحث عن أفضل نظام غذائي للمرأة الحامل. أراد الباحثون في جامعة العلوم والتكنولوجيا اكتشاف كيف تؤثر استهلاك التمور على الحمل و نتائج الولادة. درسوا 69 امرأة على مدار السنة. ووجد الباحثون أن النساء اللواتي استهلكن التمور خلال الأسابيع الأربعة الماضية قبل المخاض خفضن ألم الولادة بشكل كبير.

Feelkoy/shutterstock.com

 

Advertisement

لا تنسى مشاركة هذا المقال ليستفيد منه الجميع.