Advertisement

الرئيسية / صحة و جمال / 11 فائدة من فوائد الزنجبيل الصحية

11 فائدة من فوائد الزنجبيل الصحية

Advertisement

الزنجبيل هو من بين أصح و ألذ التوابل في العالم، لإعتباره غني بالمواد الغذائية و مضاد حيوي طبيعي، الذي له فوائد قوية للجسم و للدماغ، في هذا الموضوع سنتكلم عن أهم 11 فائدة من فوائد الزنجبيل الصحية التي تدعمها البحوث العلمية.

 

1- الزنجبيل يحتوي على الجنجرول، وهي مادة ذات خصائص طبية قوية

الزنجبيل هو نبات مزهر موطنه الأصلي من الصين، وهو ينتمي إلى عائلة زينجيبيراسي، ويرتبط ارتباطا وثيقا بالكركم. جذمور (جزء تحت الأرض من الجذعية) هو الجزء الذي يشيع استخدامه باعتباره من التوابل، وغالبا ما يطلق عليه جذر الزنجبيل، أو ببساطة الزنجبيل. الزنجبيل لديه تاريخ طويل جدا، و قد تم استخدامه في أشكال مختلفة من الطب التقليدي / البديل. كما تم استخدامه للمساعدة على الهضم، والحد من الغثيان والمساعدة في مكافحة الانفلونزا والبرد، يمكنك استخدامه طازج، مجفف، مسحوق، أو كزيت أو عصير، وأحيانا يضاف إلى الأطعمة المصنعة ومستحضرات التجميل. بل هو عنصر شائع جدا في هذه الوصفات. العطر و النكهة الفريدة للزنجبيل تأتي من الزيوت الطبيعية، وأهمها هو الجنجرول، فهو المركب الحيوي الرئيسي في الزنجبيل، و المسؤول عن الكثير من الخصائص الطبية. لديه تأثيرات قوية مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة.

 

2- الزنجبيل يمكنه علاج العديد من أشكال الغثيان

الزنجبيل علاج فعال ضد الغثيان، فهو يمكنه تخفيف الغثيان والقيء بعد الجراحة، و لمرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج الكيميائي، و أكثر فعالية عندما يتعلق الأمر بالغثيان المرتبط بالحمل. وفقا لاستعراض 12 دراسة شملت ما مجموعه 2778 امرأة حامل، 1.1 إلى 1.5 غرام من الزنجبيل يمكن أن تقلل بشكل كبير من أعراض الغثيان. على الرغم من أن الزنجبينل يعتبر آمن، تحدث مع طبيبك قبل أخذ كميات كبيرة خصوصا للمرأة الحامل. ويعتقد البعض أن أخد كمية كبيرة يمكن أن تزيد من خطر الإجهاض، ولكن لا توجد حاليا دراسات تثبت ذلك.

 

3- الزنجبيل قد يقلل من آلام العضلات

ثبت أن الزنجبيل فعال ضد آلام العضلات الناجمة عن ممارسة التمارين الرياضية، و طبقا لدراسة فإن استهلاك 2 غرام من الزنجبيل يوميا، لمدة 11 يوم، يؤدي إلى انخفاض كبير في آلام العضلات لدى الأشخاص الذين يمارسون تمارين مرفقية، فهو ليس له تأثير فوري، و لكن قد يكون فعال في الحد من تطور آلام العضلات يوما بعد يوم.

 

4. المواد المضادة للالتهابات في الزنجبيل يمكن أن تساعد في منع التهاب المفاصل

هشاشة العظام هي مشكلة صحية عويصة، تؤثر على التهاب المفاصل في الجسم، مما يؤدي إلى أعراض مثل آلام المفاصل، في إحصاء خاضع للرقابة من 247 شخصا يعانون من هشاشة العظام، أولئك الذين أخذوا الزنجبيل كعلاج كانوا أقل ألم. ووجدت دراسة أخرى أن مزيج من الزنجبيل و المصطكي و القرفة و زيت السمسم، يمكن أن يقلل من الألم و يعطي صلابة إلى مرضى هشاشة العظام عند تطبيقها موضعيا.

 

5- الزنجبيل يخفض السكر في الدم بشكل كبير و يقلل من مخاطر مرض القلب

هذه المراحل من البحوث هي جديدة نسبيا، ولكن الزنجبيل قد يكون لها خصائص قوية لمكافحة السكري. في دراسة أجريت مؤخرا من 41 مشاركا مع داء السكري من النوع 2، 2 غرام من مسحوق الزنجبيل يوميا خفض السكر في الدم بنسبة 12٪ ،كما تحسنت بشكل كبير HbA1c (علامة لمستويات السكر في الدم على المدى الطويل)، مما أدى إلى انخفاض 10٪ على مدى 12 أسبوعا، و كان هناك أيضا انخفاض بنسبة 28٪ في نسبة أبوب / أبوا-I، وانخفاض 23٪ في علامات للبروتينات الدهنية المؤكسدة. وهذه عوامل خطورة رئيسية لأمراض القلب.

 

6- الزنجبيل يمكنه المساعدة في علاج عسر الهضم

عسر الهضم المزمن يسبب ألما متكرر وعدم راحة في الجزء العلوي من المعدة، و يعتقد أن تأخر إفراغ المعدة هو المحرك الرئيسي لعسر الهضم، و من المثير للاهتمام، ثبت أن الزنجبيل يساهم في تسريع إفراغ المعدة للناس الذين يعانون من هذه الحالة. بعد تناول الحساء، خفض الزنجبيل الوقت الذي تستغرقه المعدة لتفريغها من 16 إلى 12 دقيقة، و في دراسة من 24 شخصا أصحاء، 1.2 غرام من مسحوق الزنجبيل قبل وجبة تسارع إفراغ المعدة بنسبة 50٪.

 

7- مسحوق الزنجبيل قد يقلل بشكل كبير من آلام الدورة الشهرية

واحدة من الاستخدامات التقليدية للزنجبيل هو لتخفيف الآلام، بما في ذلك آلام الدورة الشهرية.

في دراسة واحدة، تم توجيه 150 امرأة لأخد 1 غرام من مسحوق الزنجبيل يوميا، لمدة 3 أيام الأولى من فترة الحيض، تمكن الزنجبيل من تقليل الألم بشكل فعال مثل الأدوية ميفيناميك أسيد و إيبوبروفين.

 

8- الزنجبيل يخفض مستوى الكولسترول في الدم

يرتبط ارتفاع مستويات البروتينات الدهنية لدل (الكوليسترول “السيئ”) بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، و الأطعمة التي تتناولها يمكن أن يكون لها تأثير قوي على مستوى البروتينات الدهنية الي تنقل الكوليسترول و الغليسريد الثلاثي من الكبد إلى الأنسجة المحيطة (LDL). و في دراسة لمدة 45 يوما مع 85 شخصا يعانون من ارتفاع الكولسترول، 3 غرامات من مسحوق الزنجبيل سببت انخفاضات كبيرة في معظم الحالات، و يدعم هذا من قبل دراسة في الفئران الدرقية، حيث استخراج الزنجبيل خفض الكولسترول (LDL) إلى حد مماثل مثل دواء أتورفاستاتين المخفض الكوليسترول (16).

كما أظهرت كلا الدراستين انخفاضات في الكوليسترول الكلي والدهون الثلاثية في الدم.