الرئيسية / مقاطع فيديو / طفل متشرد يخفي أسرار خطيرة اكتشفتها هذه المرأة بالصدفة

طفل متشرد يخفي أسرار خطيرة اكتشفتها هذه المرأة بالصدفة

اعلان

كانت السيدة غيثة وجها مألوفا لدى باعة الخضر والجزارين والسماكين في السوق الكبير, تأتي مرتين كل اسبوع لتشتري ما تحتاج اليها ما يلفت اليها الانظار, اللون الاشقر الفاتح لشعرها الذي يجعل كثيرين يظنون انها اوروبية, واستعانتها بورقة وقلم, تراجع الورقة التي ضمنتها قائمة بما تحتاج اليه, وكلما اشترت شيئا مما هو مسطر في تلك القائمة شطبت عليه. كانت المرأة التي تبدو في العقد الخامس تحتفظ بنشاط لا يخفى, دائمة الابتسام كانت, وتتكلم بنبرة فيها من الودية ما يجعل كل من يكلمها يأنس اليها.

على مدى سنوات ظلت محافظة على تقاليد زياراتها الاسبوعية الى السوق البراني, ساحة تاسع ابريل الشهيرة بطنجة. حين تنهي تسوقها تغادر السوق الكبير (البلاسا) كما يسميه أبناء المدينة, يتبعها حمال, في ساحة تاسع ابريل في مكان غير بعيد تنتظرها سيارة تعود الى اواسط ستينيات القرن الذي مضى, بعض من الجزارين والسماكين من ابناء المدينة يعلمون انها تسكن في حي مارشال, عدا ذلك لا احد يعلم عنها شيئا. قيل انها امضت شبابها في الولايات المتحدة الامريكية واضاف أناس ان امها امريكية, وانها اشتغلت بالتدريس لسنوات قبل ان تعود لتستقر في طنجة مدينتها. يبدو انها تعيش وحيدة لم يجرؤ على سؤالها احد ممن يعدونها على رأس قائمة زبائنهم.

لعل العربي بائع السمك لم ينتبه ذات مرة لما جاء طفل قد لا يكون بلغ العاشرة بعد, وطلب من السيدة غيثة ان تعطيه شيئا. قال لها انه لم يأكل بعد. الشحوب الذي في وجهه يحث على تصديقه, قد لا يكون العربي السماك انتبه الى ان المرأة انخرطت في حديث مطول مع ذلك الطفل, حتى ان السائق الذي كان ينتظرها في ساحة تاسع ابريل قلق عليها اذ تأخرت. يومها ودعت السماك وسألت ذلك الطفل ان كان يأتي كل يوم الى (البلاسا). قال لها انه يأتي كلما احس بالجوع. ابتسمت في وجهه واعطته بضع دريهمات ثم مضت الى حال سبيلها.

ظل الصبي مكانه يتابعها حتى خرجت من الباب, ولعله لم يصدق كلامها لما قالت انها ستبحث عنه حين ستأتي الى (البلاسا) في المرة القادمة. بعد يومين فوجئ بها وهي تنزل من سيارتها في السوق البراني, كان معه طفل اخر نادته: تعال تعال. نظر في وجه الذي كان برفقته ثم اسرع الخطى نحوها. هل تذكرتني؟. ابتسم بخجل وهز رأسه. كما ترى قلت لك سأسأل عنك وها انا جئت. في المرة السابقة كنت مستعجلة ولم اسألك….

شاهد ماذا سيحدث وماذا ستكتشف عنه في الفيديو اسفله.

 

اعلان